فصلُ ما بين الدينِ والرأي، أن الدين يسلم بالإيمان، وأن الرأي يثبتُ بالخصومةِ، فمن جعل الدين خصومةً، فقد جعل الدين رأياً، ومن جعل الرأي ديناً فقد صار شارعاً، ومن كان هو يشرعُ لنفسهِ الدينَ فلا دين له.

ابن المقفع

مؤلف وكاتب من البصرة

Leave a comment

الإشتراك في التطبيق

Like us on Facebook

Follow us on Twitter