لقد شهدت مائة زحف أو نحوها، وما فى بدنى موضع إلا وفيه ضربة سيف أو طعنة رمح أو رمية سهم، ثم هأنذا أموت على فراشي حتف أنفي كما تموت العير، فلا نامت أعين الجبناء.

خالد بن الوليد

فارس وقائد إسلامي

Leave a comment

الإشتراك في التطبيق

Like us on Facebook

Follow us on Twitter