إن كل ما هو (عربى) لابد له أن يرتد لفظه، وبالتالى وعينا به، إلى صيغة الفعل الماضى. فلا شىء (أصلى) فى الحاضر المضارع، ولا شئ يحدث الآن، أو سوف يحدث مستقبلاً، إلا وأصله ومعناه كامنٌ فى جذره، الذى يأتى على صيغة فعله الماضى، وإلا فهو غير عربى.

إن كل ما هو (عربى) لابد له أن يرتد لفظه، وبالتالى وعينا به، إلى صيغة الفعل الماضى. فلا شىء (أصلى) فى الحاضر المضارع، ولا شئ يحدث الآن، أو سوف يحدث مستقبلاً، إلا وأصله ومعناه كامنٌ فى جذره، الذى يأتى على صيغة فعله الماضى، وإلا فهو غير عربى.

يوسف زيدان

كاتب مصري متخصص في التراث العربي

Leave a comment

الإشتراك في التطبيق

Like us on Facebook

Follow us on Twitter