الرافضون للعولمة رفضاً مطلقا، باسم حماية الخصوصية الثقافية والهوية، مصيرهم الاندثار. والتاركون أنفسهم للموج يحملهم كيف شاء وأنى شاء، مصيرهم الاندثار أيضا.

تركي الحمد

كاتب وروائي سعودي

Leave a comment

الإشتراك في التطبيق

Like us on Facebook

Follow us on Twitter